شعار النادي

دارنس، نادي رياضي ثقافي اجتماعي، تأسس عام 1958، في مدينة درنة، ليبيا.

التسمية :

جاءت التسمية نسبة إلى اسم مدينة درنة القديم، وأيضاً أحياء لفريق دارنس الذي تكون عام 1934 وانتهى في 1939م.

التأسيس :

بعد أن شهدت ليبيا الحديثة مطلع خمسينيات القرن الماضي حراكاً مميزاً في المجالات الرياضية والثقافية والفنية، وانطلاق الطاقات الشبابية المتميزة بقدرات مملوءة بالحيوية والنشاط على صعيد المدن الليبية والتي من أبرزها مدينة درنة، حينها أصبحت الحاجة ملحة لخلق وبناء وعاء رياضي ثقافي جديد يحتضن القدرات الشابة، خصوصاً بعد أن عجز نادي درنة الرياضي – وهو النادي الوحيد في المدينة آنذاك – في احتضان هذه القدرات.

الهواري ساسي

الهواري ساسي

وما أن حلت سنة 1958م حتى بدأ مجموعة من الشباب والمهتمين بالحركة الرياضية والثقافية على رأسهم الأستاذ “الهواري عبد الحفيظ ساسي” في إنشاء نادي رياضي ثقافي جديد أطلق عليه اسم “دارنس″، توسيعاً لمساحة الرياضة، واحتضاناً للحركة الثقافية في المدينة.

في مايو 1958م تحصل هؤلاء على رخصة ثانية لإقامة نادي جديد سمي دارنس.

ولعل السبب الرئيسي في تأسيس دارنس هو الذي جعل مسيرة هذا النادي تختلف اختلافاً جذرياً عن مسيرة أي نادٍ آخر في ليبيا، فدارنس جاء توسيعاً لرقعة الرياضة، واحتضاناً للحركة الثقافية، والمساهمة في كل البرامج الاجتماعية الهادفة.

التزم دارنس منذ تأسيسه، وحتى يومنا بهذه الخطوط العريضة التي تشكل مساره الأبدي، فدارنس لم يكن نادياً تقليدياً يملك عدة فرق رياضية في ألعاب مختلفة بقدر ما كان قاعدة أساسية لخلق الجو الرياضي، واتاحة الفرص للشباب لمزاولة هواياتهم الرياضية، دارنس كان حلقة ثقافية ومنارة احتضنت المواهب الأدبية والإبداعية الشابة من خلال فرق التمثيل المسرحي، واللجان الثقافية والاجتماعية التي ما زالت تسهم في إثراء الحركة الثقافية في مدينة درنة من إصدار للمجلات والنشرات الثقافية المتنوعة، وإقامة الأمسيات الشعرية والحفلات الفنية، واستضافة الندوات والمؤتمرات.

أن دارنس ما كان لاعباً ولا نجماً بقدر ما كان انطلاقة مضيئة ومشعة أسهمت في إنارة درب الحركة الرياضية في ليبيا، وحمل هموم وآمال الشباب.